هناك نظرية في علم النفس الاجتماعي وضع اسسها عالم نفس نمساوي اسمه فريتز هايدر، وطورها عالم نفس اخر هو الامريكي بيرنارد واينر اسمها نظرية العزو
ATTRIBUTION THEORY
هذه النظرية ببساطة تسعى الى تفسير كيف نعزو اسباب مايحصل حولنا… اي كيف يفسر الافراد الاحداث التي تقع عليهم او على الاخرين …
وتفترض النظرية ان كل البشر يمكن ان يتقمصوا وظيفة علماء نفس فطريين محاولين ايجاد منطق وتبرير لحدوث الاشياء ، لذا فهم يربطون اسبابا بكل نتيجة حتى لو لم تكن هناك علاقة واقعية، والتفسير في العادة لايكون محايدا”.. بل يعتريه التحيز، فنحن مثلا” نعزو سلوك الاخرين السلبي الى عيوب في الشخصية او الى دوافع داخلية مثل الغيرة او الحقد، بينما نميل لتفسير اخطاءنا وسلوكياتنا السيئة باسباب خارجة عن ارادتنا ، كالصدفة او الظروف القاهرة والاضطرار .
وكمثال توضيحي : الكثير من الزلم الذين اعرفهم يعزون سبب اعجابهم منقطع النظير بهيفاء وهبي بكونها جميلة ومثيرة و(تنكرط كرط) ولاتحتاج روحة للقاضي…. لكن الكثير من النساء يعزون السبب الى كون معظم الرجال المذكورين اعلاه عيونهم فارغة وسطحيين يبحثون عن المظهر دون الجوهر ، وينخدعون بعمليات التجميل التي لو اجرتها اي سيدة منهن فستنافس هيفا وام هيفا ….
بالمناسبة كان لدي صديق حاول ان يثبت لزوجته بانه مختلف عن هؤلاء الرجال وانه يهتم بالجوهر فقط دون المظهر فقال لها بكل حيل صدرومحبة: “عمري … لو أني ادور مظهر ما كان تزوجتج” ….
والنتيجة ان زوجته لم تعتبره مختلف بل مخ…تلف!!!! لكن هذا موضوع اخر
نعود الى نظرية العزو فنؤكد انها باختصار تشرح كيفية استخدام كل فرد او جماعة المعلومات المتاحة للوصول الى المسببات وتفسير مختلف الظواهر، الطبيعية منها او السلوكية (او الهيفاوية)
وكما قلنا فان تفسير كل ظاهرة من هذه الظواهر يتباين من انسان لاخر، ومن ثقافة لاخرى، ومن دولة لاخرى
فطريقة عزو الغربيين للاحداث العالمية والظواهر الطبيعية تختلف كثيرا عن عزو اهلنا وحبايبنا المحروسين بسور سليمان
لذا كان تفسيرالبعض من جماعتنا لثورة بركان ايسلندا وما سببه من سحابة غبارية ادت الى تعطيل الملاحة الجوية في اوروبا بعيدا جدا عن التفسير العلمي المتداول لهيجان البراكين ، وهو حدوث الصدوع في مناطق ضعف القشرة الأرضية مما يساعد المواد المنصهرة الباطنية الشديدة الحرارة (اللافا) والواقعة تحت ضغط هائل على الاندفاع الانفجاري عبر المنفذ المتكون إلى سطح الأرض
نعم…… تفسير علماء البراكين العرب….. مختلف !!!
ففي موقع العربيةنت التي نشرت الخبر فسرمعلق من السعودية اسباب هذا الحدث كما يلي : “هذه علامة من علامات الساعة …كثرة البراكين…… وبلادنا لايوجد فيها براكين وهذا من رحمة الله علينا….والحمد لله على النعمة يلي نحن فيها..!!”
يقول هذه من علامات الساعة ، ثم يحمد الله على النعمة التي هو فيها لعدم وجود البراكين في بلاده ؟؟؟!!!……عدا براكين الغباء المدقع طبعا ….
و المعلق الثاني من فلسطين (اكيد من جماعة حماس) يقول بالحرف الواحد : “اتى امر الله فلا تستعجلوه….. لقد بكيت وأنا أنظر الي منظر الدخان واقشعر بدني، ماذا تريد يا أبن ادم اكثر من هذه الادلة ليوم الهول يوم لن ينفع انسان الا عمله ولن ينفع الانسان الا من اتى الله بقلب سليم ، أما زلتم في غمرتكم تلعبون وفي دنياكم منشغلون ؟ اللهم اعوذ بك ان أكون من الغافلين.”
ادلة على ماذا يامولانا ؟ ها ان تلك الغيمة البركانية قد انحسرت تدريجيا وانتهى الموضوع…. فما مغزى فلم الرعب الالهي الذي تقصه علينا والذي جعلك تبكي وتقشعر وتبعرر ؟ عمي حشاك ان تكون من الغافلين… بل انت من القافلين …لادمغتهم
لكن اقوى عزو في تاريخ التخلف كان في تفسير وقوع الزلازل
ولمن لا يعلم فان علماء الجيولوجيا يقولون ان سبب وقوع الزلازل يعود إلى تكسر الصخور تحت قشرة الارض وزحزحتها بسبب تراكم إجهادات داخلية نتيجة لمؤثرات جيولوجية ينجم عنها تحرك الصفائح الصخرية في قشرة الارض وهذا مو يكون الموجات السيسموغرافية او الزلزالية
لكن السيد اية الله العظمى (كاظم صديقي) خطيب الجمعة في جامع طهران فند هذه التفسيرات السطحية عندما نزل الى اعماق الحدث فاوضح للمصلين بالنص : ان ارتداء النساء لملابس غير لائقة تشجع على ممارسة الفحشاء في المجتمع سبب تزايد الزلازل في العالم….!!!!! وان الكوارث تنتج بسبب افعال الانسان… والعلاقات الجنسية المحرمة السبب الرئيسي لهذه الكوارث الأرضية…”
ياملاعين يا اهل هاييتي…….هاي شمسوين بزمانكم….وجمالة اغلبكم ماعدهم حتى حصيرة……!!!
واذا اردنا ربط النظرية الجيولوجية للزلازل بالنظرية البعرولوجية للسيد كاظم صديقي بشكل علمي نصل الى استنتاج مفاده ان الحركات الاهتزازية الناتجة عن العلاقات المحرمة تتجمع وتتعاظم (خاصة اذا حصلت والعياذ بالله على سرير ابو السبرنكات) مما سيؤدي الى انتقال الحركات الاهتزازية الى قشرة الارض…. وبتجمع الاف من هذه الاهتزازات اللاشرعية تتضخم هذه الموجات وتؤدي الى تحريك هذه القشرة ووقوع الزلزال …..
اما العلاقات الشرعية فمن الواضح انها غير مؤذية للبيئة ولاتسبب لا زلازل ولا اهتزازات لانها تحصل ليلا والناس تعبانة ومابيها حيل لا تهتز ولا ترتج ولا تتزحزح ولا تحرك ساكن…..والله يديم الحلال!!!!
هذا باختصار مفهوم نظرية العزو …. لكني احب ان اؤكد هنا ان جدتي المرحومة ام حنون قد سبقت السيدين هايدر وواينر في استخدام مفردات نظرية العزو…. مع اختلاف بسيط في اللفظ…. اذ كانت تسميها نظرية العزا ….يعني لو كان قد طال بها العمر وسمعت تفسير هذا الفطحل للزلازل لصاحت بصوت مزلزل : عزا العزاك وعزا اهلك وياك