هناك عدد من دعاة الفكر الديني السلفي يصرون على ارسال نماذج من اخبار الكراهية الدينية الى كل من يقع عنوان بريده الالكتروني بين ايديهم … ولست ادري ماذا يترجى هؤلاء من ارسالها لكاتب مثلي رأيه واضح في هذه الخزعبلات …..ورغم اني اقوم بتحويلها دون ابطاء الى سلة المهملات الالكترونية (التراش) ، لكنني قررت هذه المرة ان اخلي عقلي وية عقلهم  واقرأ الخبر بتمعن عسى ان افهم ما موجب نبرة الفرح الكبرى التي بدأ بها السيد ابو عثمان السلفي رسالته بكلمتي

الله اكبر

مكتوبة بالبنط العريض حتى يخيل للذي يستلم الرسالة انه تم بعون الله تحرير القدس

لا…. بعدها ماتحررت؟

اذن فعلام هذه الصرخة الجهادية ؟

اقترح ان تقرأوا الخبر بانفسكم وبعده التعليق العبقري المرفق والذي جعلني اندم على اتهامي الازلي لمقتدى الصدر بالغباء ..اذ لو قارناه بهذا التحفة يطلع مقتدى يمه خريج سوربون

اليكم الخبر والتعليق

———————————–

قالت صحيفة صنداي تلغراف الانكليزية اليوم  …إن ضابط شرطة أمر اثنين من المبشرين المسيحيين بالتوقف عن توزيع نسخ من الإنجيل في منطقة تسكنها أغلبية مسلمة في مدينة بيرمنغهام

ونقلت الصحيفة عن المبشرين قولهما إن الضابط توعدهما بالاعتقال لارتكابهما “جريمة بث الكراهية”, وقالا إنه أخبرهما بأنهما يعرضان نفسيهما للضرب إذا عادا.

وأشارت إلى أن آرثر كنينغهام وجوزيف أبراهام -وكلاهما يعمل قسيسا متفرغا في بيرمنغهام– أقاما دعوى قضائية ضد شرطة ويست ميدلاندز بزعم أن الضابط انتهك حقهما في المجاهرة بدينهما.

وكان القسان يقومان بتوزيع المنشورات في فبراير/ شباط الماضي وشرعا في التحدث إلى أربعة شبان آسيويين عندما قطع ضابط في شرطة خدمة المجتمع حديثهما وابتدرهما بالسؤال عن معتقدهما.

ونسبت الصحيفة إليهما القول إن الضابط حينما علم أنهما أميركيان أسهب في تقريع الرئيس الأميركي جورج بوش والحرب في العراق وأفغانستان

وقال كنينغهام إن الضابط أخبرهما بأنهما في منطقة يغلب عليها المسلمون ولن يسمح لهما من ثم بالتبشير بالمسيحية لأنهما بذلك يرتكبان جرما ببث الكراهية لحثهم الشبان على ترك الإسلام.

وذكرت شرطة ويست ميدلاندرز التي رفضت الاعتذار للقسين أن تحقيقا كاملا يجري في الحادث وأن الضابط سيخضع للتدريب في فهم جريمة الكراهية وفن الإتصال.

ثم يذكر رابط الخبر وهو موقع شبكة الجزيرة

http://www.aljazeera.net/news/archive/archive?ArchiveId=1091982

ورغم ان الخبر لا يتحمل تاويلات اكثر مما ورد فيه لكن المرسل ارفق تعليقا لمخلوق اسمه ابو عامر المغربي ….فماذا يقول التعليق الرهيب؟  

تعليق الأخ ابو عامر المغربي ( الذي يسميه الاخ هنا ليس انا بل ابو عثمان السلفي ….اما انا فاسميه اخا ايضا …ولكن ليس لي ….!!!!)!؟؟ 

يقول لا فض فوه :إن دلّ هذا الخبرعلى شيء فيدل على أن المسلمين لهم ثقلهم في بلاد الغرب النصراني وكلمتهم رغماً عن الذين كفروا من عباد الصليب وفي عقر دارهم لدرجة انّهم يمنعون دخول المبشرين الأرجاس للمناطق التي تقطنها غالبية مسلمة ..فأنا أسكن في هذه المنطقة منذ تسع سنوات حتى بعض الكفار تركوها ولم يبقى فيها الا مسلمين وعقبال لندن كلها مسلمين ان شاء الله تعالى 

 فهذه الاخبار من صور إنتصار دين الله .. فالمسلم عزيز دائماً بدينه والإسلام يعلوا ولا يعلى عليه , لقد جعل المسلمين وهم يعيشون بين ظهراني الكافرين كلمة الاسلام هي العليا وكلمة الذين كفروا هي السفلى  “ما أجمل شرب كأساً من الشماتة بعدما قرأت هذا الخبر و كذلك اغاظة الكفار النصارى لقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يحرص على إغاظة الكفار والنكاية بهم أشد الحرص  فقد ” أهدى عام الحديبية – في هداياه- صلى الله عليه وسلم جملا كان لأبي جهل ، في رأسه برة من فضة ، يغيظ بذلك المشركين ” , ( حسن : مشكاة المصابيح – الألباني- برقم 2572 ) , فنحره أمامهم !!!!!!!!

ولقد ذكر الله سبحانه وتعالى فعل الإغاظة بصيغة المدح في سورة الفتح حين وصف المؤمنين ، فقال سبحانه : (( يُعْجِبُ الزُّرَّاعَ لِيَغِيظَ بِهِمُ الْكُفَّارَ )) الفتح 29

إن إغاظة الكفار والمنافقين أمر مطلوب شرعاً  فإغاظة الكفار والمنافقين ومن يبغض الصحابة رضوان الله عليهم عبادة منسيّة يجب احياؤها في قلب كل مسلم ومسلمة حتى يغيظوا الكفار ليعرفوا انهم الأصاغر و للمسلمين العزّة وان هذا الدين يعز من دخله ويذل من حاربه وكفر به

ابو عامر المغربي

———————————

ويكولون ليش تسب وتفشر يايونس حنون

يعيش كما يقول بين ضهرانيهم ويريد اغاظتهم …….لماذا ؟لان الاغاظة عبادة منسية …. تصوروا :اخراج اللسان  للآخرين عبادة …. وهذا الاخ حاشا ان ينسى اي من العبادات …فهو يروم الذهاب الى الجنة …. ولكي يرضى عنه الله والملائكة عليه ان يغيظ الاوادم الذين احتضنوه وسمحوا له ان يعيش هو ومن على شاكلته كقنابل موقوتة بينهم ليخربوا بلاد الغرب كما خربوا بلادهم الاصلية قبل ذلك وجعلوها بلا فخر اسفل سلم التحضر والرقي

يصرح الاخ ان دلالة الخبر ان المسلمين اصبح لهم ثقلهم في بلاد الغرب النصراني

لكن يا بشر : من يريد ان يكون له ثقل عليه اولا ان يتحلى بالاخلاق الانسانية السائدة في تلك البلدان وبعض المنطق الذي يجعله  يدرك انه لم يدخل ذلك البلد الا لان انسانية اهله تجعلهم يقبلون البشر الذي ضاقت به الدنيا في بلاده…. نعم …بسبب الانسانية وليس بسبب الثقل الذي تصوره لك مخيلتك السقيمة

ثم من قال لك ان الانكليز عقولهم مثل عقلك التافه كي يغيظهم هذا الخبر؟ اتريد ان اقسم لك ان كل من سمع بالخبرمنهم لم يعره ادنى اهتمام ، لانهم لايكترثون بمن يبشر بدينه ومن لايبشر…. ولن يتاثروا لو نزل كل اهل الديانات السماوية والجهنمية ليبشروا في برمنغهام او لندن او ليفربول….. وهذا ما جعلني استغرب من تصرف هذا الضابط الانكليزي….فالمعروف انهم قمة في الادب وحسن التصرف ولن يجادلوا اي مبشر او يعيروه بسياسات دولته التي ليست لها علاقة بالموضوع  ،الا اذا كان الضابط اصله من الحبايب

لذلك بحثت عن الخبر الاصلي باللغة الانكليزية فماذا وجدت

الخبر الاصلي يقول ان الضابط كان اسيويا ……اي بمعنى اخر باكستاني …. وانحل اللغز

فمن الذي كان مغتاظا” ووصل به غيظه الى ان يهدد الاخرين بالضرب؟

الم تفكر يا ابو عامر بمخك الضامر ان لو كانت هناك مباراة في الاغاضة بين الكفار والمؤمنين فسيخرج منها امثالك وانتم تلطمون على رؤوسكم وتشقون صدوركم من الغيظ …..هذا لو كان لديكم ادنى احساس اوغيرة

اما اذا كنا جميعا”(حاشا لله) من امثال ابو عثمان وابوعامر…..نصرخ ” الله اكبر” لان قسا”  منع مؤقتا من التبشير في احد احياء برمنغهام…..فستكون حياتنا كلها افراح ومسرات …..واتخيل لو ان مسيحيا” آخر كان يمشي في نفس هذه المنطقة في برمنغهام وتعثرفي المشي وسقط وانكسرت قدمه …. فان ابا عامر المغربي سيكون تعليقه كالتالي

بسم الله الرحمن الرحيم  (قاتلوهم يعذبهم الله بايديكم ويخزهم وينصركم عليهم ويشف صدور مؤمنين) صدق الله العظيم

[التوبة: 14-15]

ها قد جاء وعد الحق……ايها المؤمنون الصابرون المحتسبون ..هل سمعتم بهذا المسيحي النجس الذي تجرأ على التمشي في اراضي المسلمين في مدينة برمنغهام …وهل تعرفون ماذا كانت عاقبة صلفه وعدوانه ؟

لقد كانت يد الله له بالمرصاد…فتزحلق بقشرة موز مباركة رماها احد المؤمنين في الشارع …ليتحقق مغزى الاية الكريمة

( ومارميت اذ رميت لكن الله رمى ….صدق الله العظيم )

[الانفال 17]

فسقط وانكسرت قدمه ….وهكذا تهل بشائر النصر علينا ايها المؤمنون وستضاف هذه االسقطة المباركة لاحد الارجاس الى قائمة طويلة من الهزائم المتتالية التي يمنى بها الغرب الكافر في كل يوم….. اقيموا الافراح وانحروا الذبائح حمدا” لله على هذا النصر المبين على الكفار

والله اكبر

وليخسأ الخاسئون

واولهم يونس حنون

………………