يا قوم…. اما آن الاوان ان نتوقف عن شتم الحكومة العراقية والتنديد بها؟  

متى نمل من عادة  التقول على حكومتنا الرشيدة واطلاق تهم ظالمة عليها كالفساد والطائفية ، ووصفها اللامبرر بانها عبارة عن لملوم حرامية….. وغيرها من الاباطيل؟

متى نكف عن هذا التضخيم للتوافه من الامور ؟

ماذا لو ان حماية نائب رئيس الجمهورية يسطون على بنك و يقتلون حراسه ثم يبقى هذه السياسي في منصبه …ويظهر على الناس كل يوم ويخطب ويصرح ويحلل بكل وقاحة بل ويكون مرشح حزبه الوحيد كما صرحوا لتبوأ اهم منصب في الدولة بعد الانتخابات؟

قابل انكلبت الدنيا؟

وشصار لو ان رئيس الوزراء المنتهية ولايته وصلاحيته وذمته يرفض الاعتراف بنتائج الانتخابات الا اذا كان هو الفائز بها ؟ وماذا لو كان لايتنازل عن مبدئيته ويعلن بكل شجاعة ( ماننطيها ) وكأنه يتحدث عن ابنته التي خطبها شخص ليس بمستواها فيرفض تزويجا له ؟ مو حقه؟

وماذا لو كان قائد اكبر مليشيات اجرام تضم اعتى المجرمين والحشاشة وسفلة الناس يتحفنا كل يوم بتصريحات نارية عن مقاومة الاحتلال وهو يختبيء آمنا” في حمى الدولة التي يعود اليها الفضل الاول في تمزيق العراق الذي يتباكى عليه مولانا …. ، وماذا لو ان حثالاته لاعلاقة لهم لابالمحتل ولا بالقاعدة بل الضعاف والمساكين من البشر المجبرين على اتباع قوانينهم القرة قوشية؟

وماذا لو ان الحكومة التي خبصتنا بصولتها الفرسانية على مليشيات التخلف قبل عامين قد اصابتها انفلونزا الاصنام فبقيت صامتة وصابرة ومحتسبة لان تحالفات الخسة والتكالب على المناصب تجبر اعداء الامس على التصالح والتوحد ليصبحوا حبايب ونسايب في عرس الواوية الذي سيقام على اشلاء الانسانية العراقية؟

قابل الوادم تكاطعت؟

ماذا لو وصل الفساد وانعدام هيبة الدولة التي يختبيء رجالاتها في المنطقة الخضراء الى ان تقوم عصابة مسلحين بمحاولة السطو على اكبر هيئة مالية في البلاد جهارا نهارا مستخدمين سيارات الاجهزة الامنية  في شارع لايستطيع حتى المشاة التحرك فيه بسبب الزحام وتنتهي المسالة بقتل 18 شخصا يتفاخر الناطق باسم الحكومة انهم الارهابيون ليتبين ان معظم القتلى هم من الابرياء الذين شاء حظهم العاثر ان يتواجدوا في ذلك اليوم المشؤوم في حين انسحب معظم افراد العصابة وهربوا مع عجلاتهم….وسيبقى العراقيون ينتظرون نتائج التحقيقات الى يوم يبعثون ؟ شعدكم مستعجلين ؟

ماذا لو كانت امريكا دولة الاحتلال التي ادعت انها جاءت لنا بالديمقراطية الى البلاد تقف صامتة  وهي تتفرج على البلد وهو يذبح كل يوم دون ان تتحرك …وهمها الاول والوحيد متى يتم تشكيل الحكومة الجديدة التي سوف تفتك اليمني ؟ اليس من المفروض ان نفرح لان امريكا تطبق الحديث النبوي الشريف :” عظموا انفسكم بالتغاضي” ؟

وماذا لو نلنا المراكز الاولى في كل دراسة عن اسوأ الانظمة واكثرها فسادا”…واقذر مدن العالم و اخطرها ؟ هل كنا نحلم يوما بان نكون الاوائل على العالم في اي مجال سوى الدولة الاولى في اعداد اشجار النخيل والتي فقدناها او سنفقدها قريبا بسبب ولية المخانيث التي تقوم بها دول الجوار لقطع المياه عنا بعد ان قرروا اننا لانستحق ان نكون بلاد مابين النهرين  …..لكن لا تزعلوا …..فلقب يروح ولقب يجي …وها قد اصبحنا بفضل انتقالنا من مرحلة حكم  بطل الحفرة القومي واولاده وسجودة  الى مرحلة حكم علي بابا والاربعين عمامة نستحق ان نسمى…. بلاد مابين النهبين

فوين المشكلة ؟

عيني يا عراقيين ،ان الله مع الصابرين ….والصبر مفتاح الفرج …..

وتذكروا الايات الكريمة

“سَلاَمٌ عَلَيْكُم بِمَا صَبَرْتُمْ فَنِعْمَ عُقْبَى الدَّارِ”

“وَلَئِن صَبَرْتُمْ لَهُوَ خَيْرٌ لِّلصَّابِرينَ”

“فَاصْبِرْ كَمَا صَبَرَ أُوْلُوا الْعَزْمِ مِنَ الرُّسُلِ وَلا تَسْتَعْجِل لَّهُمْ”

 ”إِلاَّ الَّذِينَ صَبَرُواْ وَعَمِلُواْ الصَّالِحَاتِ أُوْلَـئِكَ لَهُم مَّغْفِرَةٌ وَأَجْرٌ كَبِيرٌ”

“وَلَنَجْزِيَنَّ الَّذِينَ صَبَرُواْ أَجْرَهُم بِأَحْسَنِ مَا كَانُواْ يَعْمَلُونَ”

شتريدون بعد حتى تقتنعون بفوائد الصبر وانه نعمة سماوية مباركة ؟

ثم اذا كنا لانريد ان نصبر  فماذا بايدينا ان نفعل ؟ نطك راسنا بالحايط ؟

متى سنفهم ان مايحدث قدر الهي واللي مكتوب عالجبين لازم تشوفه العين؟

يعني مايجوز بس تشكي ودردمة ونقنقة…. ما داننطي مفكة للحكومة تصلحلنا الكهرباء وتوفرلنا الامن لاننا دنلهيها عن واجباتها خطية مما يجعلها تضيع وقتها كله في ايجاد تبريرات وتفسيرات واعذار لما يحدث

كتبرير وزير الكهرباء لقيام وزارته برفع اجور الكهرباء 500% لأن هناك اسراف وتبذير من قبل المواطن في استهلاك الطاقة الكهربائية !!!!!!…. هل ندرك مدى الشجاعة والجسارة التي يحتاجها اي وزير في العالم كي يدلي بمثل هذا التصريح دون ان يخاف ان تنزل عليه صاعقة غضب الهي تحرقه وتخلص منه العباد؟

ثم تعالوا نتفاهم

هل هناك دولة في العالم لاتحصل فيها مثل هذه الامور البسيطة ….. هل نحن وحد عن العالم؟

الم تسمعوا مثلا” بثورة بركان ايسلندة والسحابة الغبارية التي خلفها ….اشو محد هناك ندد باهمال الحكومة او اتهمها بالفساد رغم ان السحابة اللي طلعت من البركان عطلت الملاحة الجوية في كل اوروبا …في الوقت الذي كانت فيه طائرات الخطوط العراقية تطير براحتها (عدا التي استولت عليها دولة الكويت العظمى دون ان يرف لحكومتنا جفن او تبدي اي احتجاج او اعتراض) …..فقيادتنا والحمدلله  اكبر واقوى من ان تهزها بعابيص الاخوة العرب….وهي اعقل واصلب من ان تفقد اعصابها حتى لو بصقت علينا كل اقزام المنطقة (على الاقل نعوض البعض من الماء الذي يقطعوه علينا)…. ولن تلهيها هذه التفاهات عن اداء واجبها الاول في جعل العراق في صدارة معظم الاحصائيات التي كانت تتصدرها في السابق دول مثل الصومال وافغانستان وبورما…فخلوا الله بين عيونكم

وليكن شعارنا

سأصبر حتى يمل الصبر من صبري       

وأصبر حتى يأذن الله في أمري  

ولو احنا ما شاء الله مطبقين الشعار من زمان …….بل مطبقين الاقوى منه وهو

سأصبر حتى يمل الصبر من صبري  

  واصبر برغم الخوازيق في ….مسيرتي النظالية

وسلامتكم من الآه