تلقيت على بريدي الالكتروني رسالة من شخص لا اعرفه وبدون اسم …تضمنت في بدايتها الخبر المعروف حول قيام الرئيس الليبي العاقل جدا القذافي اثناء زيارته الاخيرة لروما بطلب لقاء 200 فتاة ايطالية لغرض دعوتهن لاعتناق الاسلام
ويقول الخبر ان شروط الحضور كانت : ان تتراوح أعمار الحاضرات بين 18 و35 الطول 70ر1 متر على الاقل يتمتعن بحسن المظهر مع الابتعاد عن ارتداء التنورات القصيرة (شلون تقي..) والثياب مفتوحة الصدر ( باعتبار القذافي داعية اسلامي لايحب مشاهدة مفاتن النساء لما تجلبه من مفسدة ….لكن لاباس ان كن جميلات وطويلات لان الله جميل ويحب الجمال والطول !!)
لكن المسالة المهمة هي التعليق الذي كتبه مرسل الرسالة وهاهو بالحرف الواحد :
بعض الصور التى توضح حماقة هذا الغبي المصاب بجنون العظمة (يقصد القذافي)هذا المتصابي الذي ليس كفؤ ولامثال ليكون سفير للدين الاسلامي كيف سمح لنفسه باعطائهن المصفح الشريف وهن لسن طاهرات اولا ,و لأنهن لسن مسلمات وانهن نصرانيات نجسات لا يغتسلن ولا يتطهرن من دورة شهريه او عادة سريه او بول وانتم بكرامه او لرذيلة ارتكبتها مع داعر قبل ان تأتي للإجتماع …كعادة الكافرات واقوام الكفار الذين لا أخلاق لهم والذين هم كالإنعام بل هم اضل من ذلك كما وصفهم رب العزّة .هؤلاء الكافرات ما اللذي يضمن لنا انهن لم يأتين من فاحشة ومسكن القرآن الكريم كلام الله خالق السموات والأرض؟فوالله انني اضع يداي على رأسي من هول الصدمة – ماللذي يضمن لنا ان هؤلاء الفاسدات الكافرات سيحترمن القران الكريم لربما واحده وضعته “تكايه” لها او تحت ابطها او تحت مقعدها تظنه كتاباً كأي كتاب والعياذ بالله ؟؟؟
الله ينتقم منك يااهبل العرب (المقطع الوحيد الذي ايدته من كلامه )
اعتذر لكم (الكلام لازال لصاحب الرسالة) ولكن شاهدوا القران بأيدي الكافرات النصرانيات
ولكن قبل المشاهدة اود ان اقول ان توزيع المصحف بكل حرية في عقر دار الصليبية الكاثوليكية فهذا انتصار اسلامي على الصليبيين بعقر دارهم ورغما عن انوفهم وستتحول بلادهم اسلامية ان شاء الله ولو كرهوا.امّا هم لا يجرؤون حتّى ان يمسكوا انجيل محرف بأيديهم امام مسلما فالإسلام يعلوا و لا يُعلَى عليه ونحنُ الاعلون .الحمدلله الحمدلله على نعمة الإسلام وكفى بها نعمة
انتهى النص
ومرفق بالرسالة 4 صور تمثل بعض الايطاليات اللواتي حضرن المقابلة وهن يمسكن المصاحف التي اهداها لهم امام المسلمين وملك ملوك افريقيا …
المخلوق الذي ارسل رسالته لي ولمئات غيري كل مشكلته ماذا ستفعل الكافرات بنسخ المصحف
ليست مشكلته هذا الذي جلب السخرية على العرب والاسلام بتصرفاته الهوجاء
وليست المشكلة ان الذي يريد ان يدعو للاسلام يختار نساءا” فقط وليس رجالا” ويريد منهن ان لايلبسن مفتوح او قصير
طيب ان كنت لهل درجة تستحرم لماذا لم تدعو الذكور وتكسب ثوابك بدون شبهة ولا تاويل ولا قيل وقال
السبب معروف فعميد الحكام العرب (قرة عين هيجي عميد وهيجي حكام ) يخرب على جنس النسوان …..وكانت احدى غاياته من اللقاء اقتناص ساعات للفرجة الممتعة على سيقان بنات روما بدلا من اضاعة وقت الزيارة كله في شرح الكتاب الاخضر لبرلسكوني
لكن غاية القذافي الرئيسية وعقدة حياته كانت اشباع تعطشه لان يكون تحت الانظار دائما حتى لو جعل من نفسه مضحكة (كما يفعل عادة) وان تتحدث عنه وسائل الاعلام (بصرف النظر ماذا تقول) وتضع صوره وهو بملابس السيرك فقط لارضاء نوازع شخصيته النرجسية المعتلة… فلا دعوة للاسلام ولا يحزنون
طيب القذافي مجنون رسمي ومعروف للقاصي والداني وما عليه عتب في كل ما يفعله
لكن هل انتبهتم الى الاسباب الذي ذكرها الذي يعترض على تصرفات القذافي ويشتمه ويسميه اهبل
الاسباب موجزة في جملته التالية : و لأنهن لسن مسلمات وانهن نصرانيات نجسات لا يغتسلن ولا يتطهرن من دورة شهريه او عادة سريه او بول …كعادة الكافرات واقوام الكفار الذين لا أخلاق لهم!!!
كيف عرفت يا خلوق يا مؤدب انهن لايغتسلن ؟ اكاد اقسم انك لم تر نصراني طوال حياتك وكل ما تتصوره عنهم انعكاس لاعلام الكراهية الدينية الذي يحيط بك وبالجهلة من امثالك
انا كعراقي مسلم اعرف جيدا مدى اهتمام الذين تسميهم انجاس بنظافتهم…. وكطبيب فحص الاف المرضى من مختلف الاشكال اعرف من هم المرضى الذين لايمكن ان يراجعوا الطبيب الا وهم نظيفين وملابسهم عطرة الرائحة ،ومن هم الذين لايرون بأسا” من مراجعته والروائح الكريهة تعبق منهم رغم ان دينهم يحثهم على النظافة …. فخلينا ساكتين ولا تجعلنا نلعن اليوم الذي ولدنا فيه وسط الكذابين والمدلسين الذين يوجهون اتهامات القذارة للاخرين وهم اكثر البشر جهلا” بابسط قواعد الصحة واكثر الامم اصابة بالامراض الانتقالية بسبب الوساخة واسوا الامم في الانظمة الصحية في العالم ،وفوق ذلك فهم اكثر الامم انتاجا للبشر من ذوي الالسنة القبيحة التي تشتم وتنتقص بلا اي معرفة او دراية
ساسالك سؤالا آخر
لو ارادت مسلمة مثلنا ان تدعو مسيحية مثلا” الى الاسلام وحدثتها عن عظمة القرآن ،فطلبت منها المسيحية ان تعطيها نسخة لتقراها كي تقتنع بكلامها فماذا تقترح ان تفعل المسلمة؟
هل تقول لها انت نجسة … انت لا تغتسلين بعد الدورة ….وانت تمارسين الرذيلة مع داعرين….لذا لا يجوز ان تمسكي بالمصحف…. وهل بهذه الطريقة سنكسب الناس الى ديننا ؟
من باعتقادك صنع ورق المصحف الذي تمسكه بيدك الطاهرة المعقمة ،ومن اين جاء الحبر الذي طبعت به كلماته …ومن صنع المطابع التي طبع بماكناتها المصحف الذي ثارت ثائرتك لان يدا” غير مسلمة امسكته ،اتحداك ان تجد جزءا انتجته يد مؤمنة من التي تغتسل بعد الدورة والتبول
بعد لعنك القذافي على فعلته… استدرت 180 درجة وناقضت كل الهراء السابق بما هو اهرأ منه فقلت بالحرف الواحد : ان توزيع المصحف بكل حرية في عقر دار الصليبية الكاثوليكية فهذا انتصار اسلامي على الصليبيين بعقر دارهم ورغما عن انوفهم
تخونني الكلمات…(الحقيقة انها لاتخونني فانا اعرف جيدا ماذا اتمنى ان اقول لكني لا اريد ان يصدر الحوار المتمدن حظرا ضدي بسبب مخالفتي للشروط )
اعود لصاحبنا المترصد الذي يقسم البشر الى مغتسلين وغير مغتسلين …
اذن لماذا شتمت القذافي وانت تبشرنا بان فعلته ادت الى توزيع المصحف بكل حرية في بلاد الصليبية ؟ اما كان الاجدر بك اذن ان تشكره ؟ وبما انك فرح بهذا التوزيع الحر هلا سالت نفسك من الذي سيستلم المصاحف الموزعة في عقر دار الصليبية ورغما عن انوفهم حسب تعبيرك ؟اليسو هم المسيحيون الانجاس الذين لايغتسلون بعد العادة السرية والبول …
ثم كيف يكون ذلك انتصارا اسلاميا ؟ اليس هو انتصار للذين يسمحون لك ان تبشر بدينك في بلادهم بكل حرية وبدون خوف او وجل من تحول الناس عن المسيحية بينما انت تمنع ذلك لا لسبب الا خوفا من ارتداد البشر بسبب مايرونه من حال المسلمين مقارنة بباقي البشرية اليوم؟
وبمناسبة معرفتنا بان النصارى لايغتسلون بعد الدورة الشهرية او التبول فلابد ان الحمامات الايطالية الفاخرة التي يتمنى اي مسلم ان تكون موجودة في بيته هي في الحقيقة من اختراع الزمخشري او الطبرستاني او الشفرة موسي لكن الطليان الكفرة الذين لايغتسلون سرقوا الاختراع وسجلوه باسمهم ….اليس كذلك ؟