لي صديق قديم اصابته حمى التدين التي عمت العراق بعد الاحتلال الامريكي ، وقد انقطعت اخباره عني خاصة بعد رحيلي عن البلد منذ 3 سنوات حتى تقابلنا بالصدفة في عمان قبل ايام في منزل صديق عراقي مشترك …وخلال تجاذبنا لاطراف الحديث فاجأني بسؤال غير متوقع ..
قال لي: يونس …هل تعرف ماهي انواع الجن ؟
قلت له : الجن مثل الفودكا فيه انواع كثيرة ….لكن احسنها الجن الانكليزي بيف ايتر والروسي سميرنوف ….وكما تعرف فانا احب شربه مع عصير الليمون… لماذا تسأل ؟ هل رجعت الى طريق الضلالة ؟
صرخ صاحبي مستنكرا”: قبحك الله يا فاسد…..انا اسالك عن مخلوق الجن، وانت تتحدث عن الخمور ؟
قلت له : اسف عيني …. فانا تصورت انك تستذكرالايام الخوالي عندما كنا انا وانت وباقي الشلة نشرب عرق الهبهب من السطلة ، وكنت في كل مرة تغدرنا وتضرب نص السطلة وحدك ….ونرجعك لبيتكم فاقد الوعي بصندوق السيارة ..
ويبدو ان صديقي اراد ان يتجنب فتح دفاتر التاريخ غير البعيد لما فيها من امور لا تتفق مع مظهره الحالي يود ان ينساها المعارف والاصدقاء ، فخفف لهجته قائلا” : لقد قرأت موضوعا رائعا” عن الجن في احد المواقع الاسلامية على الانترنيت، واتمنى ان افيدك بما يحويه عن معلومات عن هذه المخلوقات التي تعيش بيننا ولا نراها
ولانني ادور هذه المواضيع دوارة قلت له: ياريت … ارجوك ارسل لي عنوان الموقع المذكور بالايميل لكي اقرأ الموضوع …
وفعل ….وسادرج لكم باختصار المعلومات الرهيبة التي احتواها الموقع
يقول الموقع : إن معرفة أنواع الجن وأصنافهم أمر ضروري جداً أصبحت له أهمية كبيرة في حياة الإنسان (طبعا كيف تستقيم حياتنا وتسير دون ان نتبحر بموضوع الجن!!) حيث أن الشياطين والجن من غير المسلمين بدءوا يتقدموا على الأنس بمراحل عديدة وأخذ كثيراً منهم يمس أجساد البشر بشكل ملحوظ جداً وفي تزايد مستمر…..( اي ولله هذا مامكتوب….بلا زيادة او نقصان)؟؟؟؟؟
المهم ان الموضوع يحدد 6 انواع من الجن
الجن الضوئي ( النصيبيين ) :- وهذا النوع هو مختص بالمسلمين فقط وهم أولاد وأحفاد الجن الذين عاشروا زمن الرسول صلى الله عليه وسلم وحضروا معه دعوته للإسلام ؟؟؟!!وهم أقوى أنواع الجن على الإطلاق!!!! ويستطيع جني ضوئي قتل مائة شيطان بضربة واحدة في المعارك والحروب التي تحدث بين المسلمين والشياطين!!!!!
اتمنى من احد الطيبين ان يقول لي اين حدثت المعارك بين المسلمين والشياطين فانا مشغول هذه الايام ولا اشاهد قناة الجزيرة
الجن القمري :- وهذا النوع يمثل من حيث العدد نسبة 80% للمسلمين و 20 % فقط للشياطين وهو يأتي بالمرتبة الثانية بعد الضوئي بالنسبة للمسلمين ويستطيع هذان النوعان الضوئي والقمري التزاوج بينهما فقط
( يبدو انها احصائيات علمية اجراها المركز القومي لاحصاء الجن)
الجن الناري: ويعتبر من أهم أنواع الجن ومن هذه الفصيلة نوع يسمى الأبالسة وعبدة النار والطبيعة وقبائل الجن الأزرق والأحمر والأزرق المحمر والأزرق المخضر والجن الأخضر وهذه القبائل يسيطر عليها اثنان من أولاد إبليس أو أحفاده عليهم اللعنة أجمعين وهم الأزرق في الهند وقبائل الجن الأخضر بالصين
(ميكفينا جن ازرق وجن اخضر…هالمرة جن ازرق مخضر وازرق محمر …عليش محمر ؟ من المستحى ؟)
ويضيف الكاتب يمتاز هذا النوع بأهم صفة وهي العناد والتكبر ؟؟؟! ( الظاهر ان باقي انواع الجن متواضعون و يسهل اقناعهم)
الجن المائي : هم جن يعيشون على الأغلب في الماء و منهم علماء وأطباء (يعني زملاء ) ومقاتلين أشداء وأغلب طب الجن يستخلص من الماء وأشكالهم متوسطة الحجم لا طويلة ولا قصيرة وغريبة بعض الشيء؟!!!
(جن واشكالهم غريبة بعض الشيء؟؟؟؟؟معقولة؟؟؟؟وانا الذي كنت اتصوران اشكال الجن اعتيادية لا تختلف عن اشكال اعضاء مجلس النواب مثلا”)
وهناك ايضا الجن الترابي والجن الهوائي وهؤلاء اقل اهمية من الانواع الاربعة الاولى
نسيت ان اقول ان صديقي كتب لي مع الايميل تحذيرا”من ان اتناول الموضوع بسخرية حيث قال: اني اعرفك جيدا يايونس….لذا فمن واجبي كصديق يتمنى لك الهداية من معاصيك ان احذرك من مغبة السخرية من هذا الموضوع…. فالجن سريع الغضب وسينتقم منك ان حاولت الاستهزاء بما هو مكتوب وتذكر قول شيخ الاسلام ابن تيمية اذ قال ” وجماهير الأمم يقرّ بالجن ولهم معهم وقائع يطول وصفها ، ولم ينكر الجن إلا شرذمة قليلة من جهّال المتفلسفة والأطباء ونحوهم ”
لذا اعلن هنا على رؤوس الاشهاد اني انا يونس حنون اندد وانا بكامل قواي العقلية بجهال المتفلسفة والاطباء ونحوهم ، واؤكد اني اكن كامل الاحترام والتقدير لاخوانا الجن …فهم شركاؤنا في الوطن…..واستنكر اية محاولة رخيصة للتقليل من شأنهم او تهميشهم خاصة ان فيهم زملاء في المهنة من الاطباء الذين اتمنى ان التقي بهم في مؤتمر علمي او طبي ،وربما يحالفني الحظ في اجراء بحوث مشتركة معهم في المواضيع ذات الاهتمام المشترك مثل اسباب التخلف العقلي في امة محمد او افضل وسائل علاج العقول المتعفنة التي تكتب وتنشر مثل هذه المواضيع التافهة
وليخسأ الخاسئون

وللموضوع بقية