استكمالا” لمقالتي السابقة والتي استهدفت من خلالها عرض بعض اساليب النقاش الملتوية و التي يلجأ اليها بعض المتعصبين لغرض اثبات مايعتقدون انه اعجاز علمي…. وكي اكون عند وعدي في الرد على تحديات احد المعلقين الذي اسمى نفسه المدون والذي ربط بشكل ساذج بين مواضيع لا علاقة بينها مثل اصراره على انه اذا كانت الذبابة تحمل دواءا على جناحيها فلابد ان يكون هناك ثعبان اقرع….!!!؟؟؟
وعندما اثبتنا له ان حديث الثعبان الاقرع ملفق وان لا يوجد اي بحث علمي مكتمل يثبت وجود اي مادة علاجية في جناح ذبابته لم يكتفي ،بل جاءني باحاديث اخرى لا علاقة لها بالموضوعين اعلاه وتحداني ان اثبت عدم صحتها…..ومهما اثبتنا فلن يتوقف عن فتح جبهات جديدة مع وجود هذا الخزين من مواقع الدجل التي ينقل منها هراءاته
وللمرة الاخيرة اود ان اوضح موقفي بوضوح
انا اولا” لست انكر الاحاديث والاعجاز العلمي بالجملة كما يتخيل ، لكني لا اصدقها الا لو تاكدت من رصانتها علميا” وللاسف لم يحدث هذا لحد الان
كما اني لست مجبرا” لو تبين ان احدها صحيح ان اعتبر بالنتيجة كل الاعجازات المزعومة صحيحة…لان هناك نصوص مختلقة وهناك نصوص اثبت العلم خطأها ..
والاهم اني لست استمتع بتضييع وقتي في اثبات او دحض جميع مايدعيه زغلول الثرثار او عبدالدايخ ابو عيون كحيلة
بل اردت فقط ان اعطي امثلة على دجل هؤلاء الدعاة عندما يقصفون القراء بكلام يدعون انه منقول عن بحوث غربية …و عندما نعود الى المصدر الاصلي نجد شيئا” اخر … مجرد محاولات لاستغلال كلمة متشابهة او جملة تربط بالنص الديني قسرا” لخداع السذج وايهامهم ان البحث اثبت بما لايقبل الشك كذا وكذا
واخر ما تحدانا به السيد المدون ووعدناه بالرد عليهما (وليس على غيرهما) هذان الموضوعان
الاول ماكتبه في احد تعليقاته :” هناك اية قرءانية تقول ان البحر مسجر بالنيران(والبحر المسجور)سورة الطور 6
ويقول النبى صلى الله عليه وسلم (ان تحت البحر نارا)تفسير ابن كثير لسورة الطور
اقول لو قيمنا الاية و الحديث بعقولنا لقلنا ان ذلك مستحيل كيف يمكن ان نكون هناك نيران تحت البحار التى تمتلىء بالمياه ولكن العلم الحديث يؤكد بالفعل ان البحار مسجرة بالنيران.”
ثم قال : “حديث البحار المسجرة كذلك يعطيك درسا وهو حديث معجز ايضا وان لم تعترف”
ثم قال بعد نفاذ صبره لانه يتصورني متفرغا لمجادلة الحمقى : “ثم يا دكتور يونس الم تعد فى احد تعليقاتك السابقة انك سترد على موضوع البحر المسجور وموضوع مفاصل جسم الانسان الثلاتمة والستين فمالى اراك تراجعت…. رجاء دكتور يونس اعلن هزيمتك اوعلق تعليقا علميا على ما اقول”
وعندما قلت له اني لم اتراجع وعليك ان تنتظر مقالتي قال في الحاح طفولي يعطي دلالة واضحة عن مستواه العقلي :” انا لاادرى بماذا سترد فى مقالتك القادمة هل ستكذب اعيننا التى رأت النار فى قيعان البحار ورأت الجبال فى السحب وانصحك ان تتطلع على هذه الصور فى قسم اعجاز البحار فى موقع عبد الدائم قبل الرد علي ”
المشكلة في هذه العقلية انه لن يتقبل ما نثبته له بل ما يريد تصديقه فقط
وانا كما قلت سابقا” لن استطيع تغيير قناعاته لانها معجونة باسمنت التخلف ومتحجرة على ما يسمع ويقرأ من مواقع الدجل
لكني سالبي في هذه المقالة طلب عدد من الاخوة الذين اعتز بمتابعاتهم والذين طالبوا بان ارد على ما ينقله بشكل اعمى
لنبدأ اولا بحديث الرسول الذي ذكره (ان تحت البحر نارا)
في البداية احببت ان اتاكد ان الحديث صحيح فماذا وجدت؟
هذا ماقاله جمهرة العلماء عن هذا الحديث
أبو داود والبيهقي من حديث فإن تحت البحر نارا وتحت النار بحرا
قال أبو داود …رواته مجهولون!!
وقال الخطابي ….ضعفوا إسناده!!!!
وقال البخاري ليس هذا الحديث بصحيح!!!
سمعت ياسيد مدون
البخاري يقول عن الحديث ليس صحيحا” فهل ستكذب البخاري؟
بل الانكى انهم استنتجوا ان الحديث من الاسرائيليات !!!!؟؟؟؟؟
اليكم هذا النص
مما يقوي هذا الإحتمال أنه من الإسرائيليات ما جاء في ( تفسير الطبري 11: 482 ) قال : “حدثني يعقوب قال : ثنا ابن علية عن داود عن سعيد بن المسيب قال : قال علي رضي الله عنه لرجل من اليهود : أين جهنم ؟ فقال : البحر ، فقال : ما أراه إلا صادقاً ”
اي ان الامام علي يقول ان اليهودي صادق….اي ان اليهود كانوا يعتقدون بوجود النار في البحر قبل ظهور الاسلام فهل الامام علي عندما صدق اليهودي كان لايعرف حديث الرسول لو كان صحيحا”؟
وفي هذه الحالة اليس المفروض تسجيل الاعجاز باسمهم !!!؟؟؟
واما الاية الكريمة ( والبحر المسجور ) من سورة الطور والتي اشار السيد المدون الى تفسير ابن كثير لها فقد بحثت عن هذا التفسير بدافع الفضول فماذا وجدت :
هذا هو تفسير ابن كثير بالحرف الواحد
وقوله : ( والبحر المسجور ) : قال الربيع بن أنس : هو الماء الذي تحت العرش ، الذي ينزل [ الله ] منه المطر الذي يحيي به الأجساد في قبورها يوم معادها . وقال الجمهور : هو هذا البحر . واختلف في معنى قوله : ( المسجور ) ، فقال بعضهم : المراد أنه يوقد يوم القيامة نارا كقوله : ( وإذا البحار سجرت ) [ التكوير : 6 ] أي : أضرمت فتصير نارا تتأجج ، محيطة بأهل الموقف . رواه سعيد بن المسيب عن علي بن أبي طالب ، وروي عن ابن عباس . وبه يقول سعيد بن جبير ، ومجاهد ، وعبد الله بن عبيد بن عمير وغيرهم .
وقال العلاء بن بدر : إنما سمي البحر المسجور لأنه لا يشرب منه ماء ، ولا يسقى به زرع ، وكذلك البحار يوم القيامة . كذا رواه عنه ابن أبي حاتم .
وعن سعيد بن جبير : ( والبحر المسجور ) يعني : المرسل . وقال قتادة : ( [ والبحر ] المسجور ) المملوء . واختاره ابن جرير ووجهه بأنه ليس موقدا اليوم فهو مملوء .
وقيل : المراد به الفارغ ، قال الأصمعي عن أبي عمرو بن العلاء ، عن ذي الرمة ، عن ابن عباس في قوله : ( والبحر المسجور ) قال : الفارغ ; خرجت أمة تستسقي فرجعت فقالت : ” إن الحوض مسجور ” ، تعني : فارغا . رواه ابن مردويه في مسانيد الشعراء ص: 430 ] .
وقيل : المراد بالمسجور : الممنوع المكفوف عن الأرض ; لئلا يغمرها فيغرق أهلها . قاله علي بن أبي طلحة عن ابن عباس ، وبه يقول السدي وغيره ، وعليه يدل الحديث الذي رواه الإمام أحمد ، رحمه الله ، في مسنده
انتهى النص
فمعنى المسجور كما ورد في التفسير هو واحد من هذه
البحر الذي لايشرب منه ماء …..او البحر المملوء…او البحر المرسل….او البحر الفارغ ….او البحر الممنوع المكفوف عن الارض
والاشارة الوحيدة ان المسجور تعني النار هي النار التي سوف يوقدها الله يوم القيامة ….سمعت ياسيد مدون ….يوم القيامة…اي ليس الان
فنصل الى النتائج التالية :ان الحديث الذي ذكرته مدسوس …وان اليهود كانوا انفسهم يؤمنون بوجود النار تحت البحر، وان المسجور في الاية الكريمة ربما تعني الفارغ او المملوء او الممنوع عن الارض اوغيرها …ولو كان المسجور يعني المشتعل فان الله سبحانه وتعالى يقصد بالاية النار التي سوف يشعلها يوم القيامة……اي ليس المفروض ان تكون موجودة الان ….وبذا يكون اكتشاف العلماء لوجود النار تحت البحار في وقتنا الحاضر يخالف مضمون الاية و يناقض تفسيرابن كثير الذي تشير حضرتك اليه والذي اكاد اقسم انك لم تطلع عليه سابقا لانك ناقل كلام وادعاءات لا اكثر
فهل اصبح اكتشاف ما يناقض الايات تماما في عرفك اعجازا علميا؟
ناتي الى حديث عدد المفاصل والذي قال عنه عبقرينو المدون : “اعطيك مثالا فى الاعجاز العلمى فى الانسان ففى الحديث النبوى (خلق كل بنى ادم على ستين وثلاثمائة مفصل) قلى بما انك طبيب اليس هذا الحديث معجزا علميا ولكن راجع اطباء العظام قبل الرد على لان هذا العدد لايعلمه كل الاطباء يعلمه اطباء الاختصاص فقط وهذا يزيد من اعجاز الحديث ”
صحيح هذا ليس من اختصاصي لذا سالت اطباء العظام والتشريح فماذا قالوا:
ان عدد المفاصل ليس ثابتا لدى الانسان لانه يختلف بين الطفل والانسان البالغ اذ ان بعض عظام الطفل لم يتكامل تكلسها وتعظمها ولذا لم تتأسس ارتباطاتها المفصلية بعد
كما ان العدد ليس ثابتا حتى عند البالغين انفسهم بسبب وجود ضلعين اضافيين لدى البعض وعدم وجودهما لدى البعض الاخر
لكن النقطة الاهم هي ان عدد المفاصل التقريبي في جسم الانسان هو 230 مفصل تقريبا” اي بفارق 130 مفصل عن الحديث الذي سارعت الى تصديقه!!!!
والمضحك اني وخلال بحثي في الموضوع اكتشفت النص التالي من الفلسفة الصينية اسمه ” الربيع والخريف لدى لو بو وي ” وعمر هذا النص 239 قبل الميلاد!!
يقول النص الصيني بالحرف : للانسان 360 مفصلا” !!!!!!وتسع فتحات و5 انظمة ين و6 انظمة يان في الوظائف….الشد مرغوب في العضلات وسريان الدم في العروق بحرية مرغوب ايضا” …والصلابة في العظام مرغوبة….والتناغم بين عمل القلب وعمل العقل مرغوب ايضا”..الى آخر النص
والذي يمكن العودة اليه باللغة الانكليزية من هذا المصدر
(Nathan Sivin, State, Cosmos, and Body in the Last Three Centuries B.C. [For Harvard Journal of Asiatic Studies];
يعني لو كان عدد مفاصل الانسان 360 فان الصينيين هم اصحاب هذا الاعجاز!!!
هل بقى شيء لاقوله
نعم
لقد اصابني الملل من اصرار السيد المدون على ان آتيه كل حين بأدلة على سذاجته وتحجر عقله
وكلما اتيه بالبرهان يبحث لي عن نص آخر بدلا” من ان يخجل ويصمت
لذا لن اسمح له ان ينقل لي نصوصا” اعجازية اخرى ونعيد الاسطوانة وكاني متفرغ لتنطعاته
انصحه ان يكتب مقالة بنفسه حول مايؤمن به اذا كان يعرف كيف يكتب
ولو اراد مناقشة محتوى هذه المقالة بالذات فاهلا وسهلا
وما عدا ذلك فساقوم بحذفه
او احالته الى السفير الصيني لبيان الرأي