وصلتني هذه الرسالة على بريدي الالكتروني
الى الكاتب يونس حنون
تعذرني لاني لا اجد شيئا مضحكا في كتاباتك التي تسميها ساخرة….فانت مجرد لسان سليط لديه عقدة من القضايا الوطنية والدينية والقومية التي يقدسها البشر المخلص في بلادنا
انت نفسك وقبل 5 سنوات كنت تمجد العميل اياد علاوي في موقع كتابات وتطالب بانتخابه وخسر في تلك الانتخابات
وبالامس القريب طالبتنا ان ننتخب مثال الالوسي في الانتخابات الاخيرة
ولماذا
لانه زار اسرائيل
اي نوع من البشر انت ؟
هل بهذه البساطة تحاول الغاء التاريخ الدموي لاسرائيل هذه الدولة المسخ وتريد مسح جرائمها الكثيرة من ذاكرتنا منذ ان وضعها المستعمر وحكام العرب الخونة على الخارطة
اتريد ان ننسى دير ياسين وبحر البقر و قانا بهذه السهولة لننتخب من يستسهل وضع يديه في ايدي قادتها ويتفاخر بذلك فكان السماء قررت معاقبته بفقدانه لولديه رغم ان المفروض ان يكون هو المقتول ، لكن ربما الله اراد له ان يتعذب طوال ما تبقى من عمره بذكرى ولديه وقد فقدا حياتهما نتيجة لخيانة والدهما لوطنه
والحمدلله انه فقد حتى المقعد النيابي الذي ناله في غفلة من الزمن رغم دعايتك وانتخابك له
فتعازينا لخسارة مرشحك للمرة الثانية
ويبدو انك اصبحت تستحق لقب الكاتب الخاسر وليس الساخر
المتشفي
——————————-

اولا” احب ان اشكر هذا المتشفي لانه نبهني الى امتلاكي لسلاح خطير وورقة رابحة يمكن ان تدر علي الملايين……وهي ان اهدد القوائم الكبرى في الانتخابات القادمة ،اما ان يدفعوا لي ….او انتخبهم و اتسبب بخسارتهم ….و ذنبهم على جنبهم !!!!!!!!
المتشفي يشير الى مقالتي المعنونة “من سانتخب “والمنشورة بتاريخ 5 آذار 2010 في موقع الحوار المتمدن
وهذا رابطها
http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=206320
ربما يكون في كلامه بعض الحق…..لكن ليس كل الحق
في ايام مراهقتي وشبابي كنت لا افوت فرصة مشاركة في اية تظاهرة ضد اسرائيل ، واستطيع ان اقسم اني قد شاركت بما لايقل عن 20 تظاهرة خلال السبعينات وبداية الثمانينات ضدها ،وكنت افرح عندما اسمع ان فلسطينيا” قام بعملية فدائية وقتل بشرا”ممن كنت اسميهم صهاينة
لكن الزمن والبلاء الذي حل بالعراق فتح عيوني على حقائق عديدة
ان مصيبتنا الاولى ليست اسرائيل ولا امريكا
انها فقداننا الحرية … انها الحكام ماركة مدى الحياة الذين يجثمون على صدورنا ويخلقون لنا قضايا مصيرية ليلهونا عن رؤية مفاسدهم
لم انكر ان حكام اسرائيل بمقياس الانسانية مجرمون ….. ولكنهم ليسوا اكثر اجراما من اي حاكم عربي
الفرق ان حكام اسرائيل يقتلون اعداءهم
وحكامنا يذبحون مواطنيهم وبني جلدتهم
هذا ما قلته في تعليقي على مداخلة احد القراء في تلك المقالة:
هل تعرف لماذا انا اعتبر اي سياسي اسرائيلي اشرف من كل ساستنا العراقيين والعرب؟
لأنهم يحترموووووووووووووووووووووووووووووون شعبهم
ولانهم يحنون رؤوسهم امام ارادته
ولانهم يعرفون ان اولى واجباتهم حماية شعبهم حتى لو احرقوا بقية العالم
اما حكامنا وساستنا فاولى مهامهم القاء شعوبهم في النار خدمة لاغراضهم الدنيئة
ثم يصرخون الله اكبر فوق كيد المعتدي
وليس من معتدي علينا سواهم
ساسة اسرائيل سيسارعون الى التنازل عن مناصبهم لو نالتهم تهمة اساءت لسمعتهم امام شعوبهم
وهذا ما فعله اولمرت بعد اشهر من كتابتي لتلك المقالة
اما ساستنا فتنكشف امامنا حقيقتهم كل يوم فلا تتحرك شعرة في …..رؤوسهم
تنفضح اكاذيبهم وسرقاتهم وفسادهم في كل ساعة
فهل استقال احد منهم من منصبه ؟
مو بالحيف ؟
لذا احترم السيد مثال الالوسي
لانه عرف من هم الاوادم الذين يستحقون الاحترام والتواصل بالعلاقات
اتمنى ان يصبح رئيس وزراء
ويدشن عهده بدعوة نتانياهو لزيارة العراق
نتانياهو مجرم وسفاح نعم والف نعم
لكنه لم يجرم بحق شعبه
ولذا اتمنى ان يحكمني انسان مثله
وليشرب من لايعجبه الكلام من البحر
—————
انتهى النص
هل قلت ان نتانياهو ملاك ؟ الم اقل انه مجرم وسفاح؟
ثم اني لم اطالب احدا” غيري بانتخاب السيد مثال كما يدعي المتشفي،بل اني توقعت انه سيخسر وبهذا النص :
ولكي اكون صادقا مع نفسي وامينا” على كلماتي قررت وانا بكامل قواي العقلية ان انتخب هذه المرة قائمة مثال الالوسي الذي لاتربطني به لامعرفة شخصية ولاعشيرة ولاطائفة ….ولست اتوقع ان ماسيحصل عليه من مقاعد لقائمته سيكون كافيا”كي يتبوء اي منصب قيادي …لكن سانتخبه فقط كي اراه جالسا كالاسد امام الضباع وبنات آوى….و لسانه ينزل كالسوط على انصاف الرجال فيذيقهم مايستحقونه من التقريع والاهانات والفضائح …..فيشرح صدور قوم شبعوا من تهريج القرقوزات
هذا ماقلته بالنص
لم اطلب من اي شخص ان يشاركني اختياري
حتى افراد عائلتي انتخبوا قائمة علاوي ، لاحبا بموسى بل كرها بفرعون
وفرعون هنا هو كل حزب اعتمد الطائفية في منهجه
انا احب مثال الالوسي ليس لانه زار اسرائيل….فهذا الموضوع لايقدم ولايؤخر عندي ،وقد ذكرته في سياق مقالتي لابين ان تلك الزيارة لم تضر العراق كما ضرته المليشيات وعملاء ايران والقاعدة ،احب مثال لانه يفعل ما يفعله علنا” وليس في الخفاء ،والاهم لانه فضح الفاسدين والحرامية والسلابة من الذين اصبحوا نوابا لاحزاب وحركات دينية خدعت الناخب باللحى والسبح وهم من سفلة القوم …لم يجامل احدا” ابدا” ، ولم يتخذ مواقفا” انطلاقا” من الطائفية المقيتة…. والذي قتل ولدي مثال لم تكن السماء بل اتباع ارهابي نتن وقذر من جيف القاعدة هرب الى خارج البلاد كالجرذ عند افتضاح امره ….
اما عن تغييرك لقبي من كاتب ساخر الى كاتب خاسر
مو مشكلة
فلن اجيبك بتغيير اسمك من متشفي الى متفسي
ففي داخلك غيظ يقتلك لانك والله اعلم من اعداء اياد علاوي كما يبدو من وصفك له بالعميل
والان وبعد ان انتخبه العراق ، فان شاء الله تكون بداية كنس حثالات ايران والقاعدة الى خارج الحدود
لكن لدي سؤال اخير
كيف تذكرت انني ايدت انتخاب الدكتور اياد علاوي قبل 5 سنوات
انا بالكاد اتذكر ذلك
فسرها لي رجاءا”